اللقب الأوروبي نقطة نهاية موسم شبه مثالي لمانشستر يونايتد

اذهب الى الأسفل

اللقب الأوروبي نقطة نهاية موسم شبه مثالي لمانشستر يونايتد

مُساهمة  raul akon في السبت مايو 24, 2008 9:28 pm

كان الفوز في المباراة النهاية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالعاصمة الروسية موسكو بمثابة نقطة نهاية موسم شبه مثالي لمانشستر يونايتد الذي أحرز ثنائية دوري الأبطال والدوري الإنجليزي للممتاز للمرة الثانية خلال تسعة أعوام.

وتغلب مانشستر يونايتد على مواطنه تشيلسي بضربات الجزاء الترجيحية ، بعدما انتهى الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة النهائية بالتعادل 1/1 ، ليحرز السير أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر لقبه الأوروبي الثاني.

وكان الفوز باللقب الأوروبي هو الثالث لمانشستر يونايتد علما بأن ليفربول ، وهو أنجح الفرق الإنجليزية في المنافسات الأوروبية ، أحرز لقب دوري الأبطال خمس مرات.

وكان مانشستر يونايتد قد تغلب على المنافسة الشرسة مع تشيلسي وأحرز لقب الدوري الإنجليزي للموسم الثاني على التوالي ليتربع على عرش الكرة الإنجليزية.

وكان لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم هو السابع عشر لمانشستر يونايتد ورغم الإنجاز الكبير للفريق في العاصمة الروسية موسكو وإحراز اللقب الأوروبي اعترف فيرجسون بأنه سيبدأ قريبا التركيز في المستقبل.

وقال فيرجسون "إنني فخور للغاية .. أحيانا يكون عليك أن تقتر على نفسك في الفرح بالفوز ، ولكنني أعتقد أن مصدر قوتي هو أنني لا أنجرف عاطفيا وراء هذه الانجازات. فغدا سيكون الموسم الجديد هو ما يشغل تفكيري".

وأضاف "إن ذلك سيتلاشى سريعا بالنسبة لي ، سأبدأ التفكير بشأن المستقبل وأنظر في أعين اللاعبين لأتأكد من أنهم مازالوا متحمسين لتحقيق المزيد. ولن أتراجع".

ورغم تلك الفلسفة قال فيرجسون إنها كانت ليلة سعيدة للنادي جاءت بعد مرور خمسين عاما على كارثة تحطم طائرة الفريق فوق مدينة ميونيخ الألمانية.

وكان لاعبو مانشستر يونايتد الناجون من حادث تحطم طائرة الفريق في عام 1958 الذي أسفر عن وفاة 23 شخصا قد حضروا نهائي دوري الأبطال في استاد "لوجنيكي" بموسكو.

وقال فيرجسون "يجب أن أقول أنني اعتقدت أن الأمر انتهى عندما أهدر كريستيانو رونالدو ضربة جزاء (في ضربات الجزاء الترجيحية)". وأضاف إن القدر "كان يشير بيده" إلى مانشستر بعدما انزلق جون تيري قائد فريق تشيلسي على أرض الاستاد المبللة أثناء تسديده ضربة الجزاء الخامسة لفريقه.

وكان ثمانية لاعبين من فريق مانشستر يونايتد اليافع الذي كان يقوده آنذاك المدرب مات بابسي قد لقوا حتفهم في كارثة عام 1958 .

وقال فيرجسون "قلت قبل المباراة إننا لن نخذل ذكرى أبناء بابسي (لاعبو مانشستر يوناغيتد خلال الستينيات والذين أحرزوا الكأس الأوروبي عام 1968)".

وأضاف "أعتقد أن القدر كان يشير بيده إلينا اليوم عندما انزلق جون تيري. فقد فتح لنا هذا الأمر طريقا نحو الفوز من جديد ، ومنذ هذه اللحظة بدأت أعتقد أننا سنفوز باللقاء".

وأشار فيرجسون إلى أنه سيستمر في بناء الفريق مع الاعتماد على النجوم رونالدو وكارلوس تيفيز وواين روني وريو فيرديناند ونيمانيا فيديتش مؤكدا أن النجوم المخضرمين مثل بول سكولز وريان جيجز لا يزال أمامهم دور سيلعبونه.

وقال فيرجسون "سيساهموا مع الفريق بشكل كبير خلال الموسم المقبل مثلما يفعلون دائما ، ولكن ليس بنفس عدد المشاركات".

وأضاف "ريان سيكمل عامه الخامس والثلاثين في تشرين ثان/نوفمبر وأعتقد أنه سيواصل اللعب حتى يبلغ 37 عاما وربما يشارك فيما بين 25 و30 مباراة في الموسم. وأعتقد أن بول سكولز سيبلغ 34 عاما في تشرين ثان/نوفمبر المقبل وسيشارك فيما بين 25 و30 مباراة الموسم المقبل لأننا أصبحنا الآن لدينا بدلاء".

وكانت المباراة التي توج فيها مانشستر يونايتد باللقب الأوروبي في موسكو هي رقم 759 لجيجز مع مانشستر يونايتد وبذلك حطم اللاعب الرقم القياسي المسجل باسم السير بوبي تشارلتون الذي حضر المباراة باستاد "لوجنيكي".

_________________
REAL MADRID FOR EVER
avatar
raul akon
مشرف
مشرف

المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 20/04/2008
العمر : 27
الموقع : www.kooora.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alzaeem.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى